على خلفية طعن تلميذ امام المعهد | بقلم : مريم البلعي

ليوم في معهد منزل بوزلفة حاجة ولات شبه عادية ، ولينا نراو في المارك تدخل و تخرج علينا ،مخدرات و زطلة تتباع و يتكيفوها قدام عينينا ، اما اليوم تلميذ كنتو تنجمو تراونا نقراو عليه في الفاتحة ! كنت انجم نكون انا ولا انت في بلاصطو كان ينجم يكون خوك ولا اختك ، نزيدو على هذا، التلميذ من الشعبة الى تسميوها احس شعبة ، الى تلامذتها تقولولهم النخبة و les elites متاع اا lycée
..شفو اليوم شنوة صار معنا صاحبنا واقف قدام l lycée يجه واحد يدغرو ب موس و يضربو بل bombe à gaz , شنية الحالة اللى وصلنالها بربى، !! شكون المسؤول على حماية التلامذة البرا؟ يعني انا لازمني نهز كفني في ايدي كي نبدا نعدي في ل récréation و الى يغيض اكثر، كي تدخل تستنجد في الادارة لا تلقي لا مدير لا قيم عام و لا ناظر، و فوق هذا يقولولك هذاك كياس تابع البلدية وموش تابعنا يعني الى يصير البرا ما يهمناش! اييه.. ما يهمكمش و تلامذة توصل تاخذ طرد على خاطرهم ضربو بالفارينة البرا 👌، يعني وقت التفاهات تلقاكم تحاسبو و اصحاب حق و تحكيو على هيئة ال معهد! و توا وينكم 👏 ؟ اي نعم الواحد معادش في امان كي يمشي يقري، … و مع العلم، الحكاية ما تاقفش قدام ال lycée كهو، الشخص اللي دغر غسان موش واحد موش ثنين راوه بارشة مرات يدور الداخل!معناها احنا ك تلامذة معادش مضمنين على رواحنا حتا داخل المؤسسة التربوية!
الناس الكل لازمهم ياقفو معانا و غدوا مناش داخلين نقراو في فضاء تربوي حقي و حقك فيه ماهمش

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *